حقائق مقتل العالم الأمريكي الذي كان على وشك تحقيق نتائج عظيمة عن كورونا


اعلنت السلطات في ولاية بنسلفاتيا الأمريكية العثور على جثمان الباحث الطبي الذي كان على وشك تحقيق نجاح علمي بارز بشأن فيروس كورونا المستجد ، وقال المسؤول الطبي في مقاطعة أوليغني أن الباحث في كلية الطب كان في جامعة بيتسبيرغ ، بينغ ليو ، يبلغ من العمر  37 عام ، تم العثور عليه مقتولاً في داخل منزله الكائن في روس تاونشيب شمال بيتسبيرغ . 
تم العثور على ليو ميتاً جراء إصابته بجروح ناجمة عن طلقات نارية في الرأس والرقبة والجذع وذلك وفق ما نقلت شبكة " أن بي سي نيوز " . 

وبعد ساعة من العثور على جثمان ليو ووفقا لسكاي نيوز العربية وجد شخص آخر اسمه هاو غو البالغ من العمر 46 عاما ميتا داخل سيارته وذلك على بعد أقل من كيلو متر من منزل ليو . 

المحقق بريان كوليب في شرطة روس أفاد لمحطة أن بي سي نيوز بأن الرجلين المقتولين كانا يعرفان بعض ويعتقد المحقق أن غو قتل ليو قبل أن يعود إلى سيارته حيث توفي متأثرا بإصابته بنفسه بالجروح . وذكرت شبكة سي ان ان " أن غو انتحر بعدما قتل ليو ، ووضح المحقق كوليب ؛ إلى أن السلطات مازالت تحقق في العلاقة بين الرجلين .

وقد حصل ليو مسبقا على شهادة دكتوراه في علوم الكمبيوتر من جامعة سنغافورة الوطنية ، وعمل زميل ما بعد الدكتوراه في جامعة كارنيجي هذا قبل أن يصبح باحث مساعدا في كلية الطب بجامعة بيتسبيرغ . 

وفي بيان لجامعة بيتسبيرغ وصفت الجامعة ليو بأنه " معلم ممتاز وباحث غزير حيث شارك في أكثر من 30 بحثاً كلها مركزة على عمله بيولوجيا النظم " .

واضافت الجامعة أن لي " كان على وشك تحقيق نتائج مهمة في فهم آليات سبب عدوى فيروس كورونا الجديد " .
وتعهدت الجامعة ببذل قصاري جهود طاقمها لإكمال مسيرة ليو .