السعودية

ما حكم من مات، وهو يشرك بالله تعالى شركاً أكبر ؟

إلى زملائي الطلاب / زميلاتي الطالبات في المملكة الحبيبة، في هذا المقال سنقدم لكم إجابة سؤال: ما حكم من مات، وهو يشرك بالله تعالى شركاً أكبر، كان هذا السؤال من ضمن أسئلة مادة الدراسات الإسلامية للصف الأول المتوسط قسم التوحيد الوحدة الرابعة، لمعرفة الإجابة النموذجية تابعوا قراءة المزيد…

ما حكم من مات، وهو يشرك بالله تعالى شركاً أكبر ؟

الإجابة النموذجية هي: ٫٫ فهو في النار خالداً مخلداً فيها ٫٫.

من مات على الشرك دخل النار

اعلان
  • من مات وهو يشرك بالله تعالى شركاً أكبر فهو في النار خالداً مخلداً فيها، والدليل على ذلك: حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: (من مات وهو يدعو من دون الله ندا دخل النار).

لا يغفر الله تعالى لمن مات مشركاً

اعلان

من أشرك بالله تعالى فلهُ حالان:

  • أن يتوب من الشرك قبل موته توبه صحيحة، فهذا يتوب الله عليه.
  • أن يموت على الشرك، فهذا لا يغفر الله له، والدليل قول الله تعالى: (( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )).

لا ينفع مع الشرك عمل

  • لا ينفع المشرك أي عمل صالح، فمن مات وهو يشرك بالله الشرك الأكبر فقد حبط عمله، ولم يقبل منه ولو كان من أعبد الناس.
  • الدليل على ذلك قول الله تعالى:  (( وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلنه هباءً منثوراً )).

الشرك أعظم أنواع الظلم

الظلم: وضع الشيء في غير موضعه.

  • النوع الأول: ظلم الإنسان نفسه وهو على قسمين:
    • القسم الأول: ظلم الإنسان نفسه بالوقوع في الشرك وهو أعظم أنواع الظلم.
      • وقول الله تعالى: (( الذين ءامنوا ولم يلبسوا إيمنهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون )).
      • وقول الله تعالى في وصايا لقمان لابنه: (( يبنى لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم )).
    • القسم الثاني: ظلم الإنسان نفسه بفعل الذنوب والمعاصي.
    • قال تعالى: (( ومن يعمل سوءًا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيماً )).
  • النوع الثاني: ظلم الإنسان غيره من إنسان، أو حيوان.
    • عن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي ﷺ فيما يرويه عن الله تبارك وتعالى أنه قال: (( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا )).

من خلال ما تقدم أعدد أربعة فروق بين الشرك وغيره من الذنوب

  • الشرك الأكبر يحبط جميع الأعمال بخلاف غيره من الذنوب.
  • من مات على الشرك الأكبر فإن الله لا يغفر له إما الموحد صاحب الذنوب فإنه تحت مشيئة الله عز وجل.
  • المشرك خالد مخلد في النار أما الموحد فإنه لا يخلد في النار.
  • المشرك ينزع عنه وصف الإيمان بالكلية، بخلاف الموحد صاحب المعاصي، فإن وصف الإيمان يبقى معه بقدر إيمانه، ولا ينزع منه بالكلية.
نكون قد أنتهينا من هذا المقال المقدم من موقع ✓✓ عرفها صح ✓✓ والذي تعرفنا فيه على إجابة سؤال: ما حكم من مات، وهو يشرك بالله تعالى شركاً أكبر؟ أرجو بأن أكون قد قدمت مقالًا مفيداً ينال إعجابكم مع تمنياتي للجميع التوفيق والنجاح.
ما حكم من مات، وهو يشرك بالله تعالى شركاً أكبر ؟

الإجابة النموذجية لسؤال: ما حكم من مات، وهو يشرك بالله تعالى شركاً أكبر : ٫٫ فهو في النار خالداً مخلداً فيها ٫٫

السابق
الاغتسال من سنن يوم العيد . صواب خطأ
التالي
متى ولد الملك عبد العزيز