ترند

ماهو رهاب الخلاء؟ .. الأعراض .. الأسباب .. أبرز طرق للوقاية من رهاب الخلاء

هل تعاني من رهاب الخلاء، أو تعاني من الخوف؟

إليك هذا المقال المقدم من موقع “اعرفها صح” ، من خلاله سنتحدث عن رهاب الخلاء، وأعراضه، وأسبابه. لذلك تابع معنا قراءة هذا الموضوع.

رهاب الخلاء

ما هو رهاب الخلاء؟

اعلان

رهاب الخلاء هو خوف من الأماكن المكشوف، وكذلك الخوف من المواقف التي يكون فيها الهروب صعب جدا، أو قد تكون طريقة الهروب غير موجودة إذا ساءت الأمور.

يفترض الكثير من الناس أن رهاب الخلاء هو ببساطة الخوف من الأماكن المفتوحة، ولكنه في الواقع حالة أكثر تعقيدآ. قد يخاف الشخص المصاب برهاب الخلاء من:

  • السفر في وسائل النقل العام.
  • زيارة مراكز التسوق.
  • مغادرة المنزل.

وكذلك إذا وجد شخص مصاب برهاب الخلاء، فعادة ما يعاني من أعراض نوبة الهلع، مثل:

  • سرعة ضربات القلب.
  • سرعة التنفس (فرط التنفس).
  • الشعور بالحر، والتعرق.

كما أن الأشخاص المصابين برهاب الخلاء، يخافون من الأماكن الضيقة أيضا، مثل:

  • الخوف من ترك المنزل وحده.
  • الخوف من الحشود.
  • الخوف من الفضاء المغلق.

أعراض رهاب الخلاء

اعلان

هناك الكثير من الأشخاص يتساءلون عن أعراض رهاب الخلاء. وأعراض رهاب الخلاء هي:

  • الخوف من ترك المنزل، أو مغادرة المنزل، لفترات طويلة من الوقت.
  • الخوف من أن تكون وحدك في الوضع الأجتماعي.
  • الخوف من فقدان السيطرة في الأماكن العامة..
  • الخوف من التواجد في أماكن يصعب عليك الهروب فيها، مثل: السيارة، أو المصعد.
  • منفصلين عن الآخرين.

وبالإضافة إلى ذلك يتزامن رهاب الخلاء مع نوبات الهلع. بحيث أن نوبات الهلع عبارة عن سلسلة من الأعراض التي تحدث أحيان لدي الأشخاص المصابين بالقلق، واضطرابات الصحة العقلية الأخرى، وتشمل نوبات الهلع مجموعة واسعة من الأعراض الجسدية الشديدة، مثل:

  • ألم في الصدر.
  • تسارع ضربات القلب.
  • ضيق في التنفس.
  • الدوخة.
  • الرجفة.
  • الأختناق.
  • التعرق.
  • الهبات الساخنة.
  • القشعريرة.
  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • الخدر.
  • الإحساس بالوخز.

أسباب رهاب الخلاء

تتطور معظم حالات رهاب الخلاء كمضاعفات لاضطرابات الهلع. يمكن أن يتطور رهاب الخلاء أحيانآ اذا كان الشخص يعاني من نوبة هلع في موقف، أو بيئة معينة، ومع ذلك هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى رهاب الخلاء، وتشمل ما يأتى:

  • إضطرابات الهلع.
  • العوامل البيولوجية.
  • رد فعل، مثل: القتل، أو الهروب.
  • عدم التوازن في مستويات الإقلاع العصبية في الدماغ.
  • شبكية الخوف.
  • الوعي المكاني.

وبالإضافة إلى ذلك هناك العديد من العوامل النفسية، تزيد من خطر الإصابة برهاب الخلاء، وتشمل أبرز العوامل ما يلي:

  • تجربة الطفولة الصادمة: مثل، وفاة أحد الوالدين، أو التعرض للاعتداء الجنسي.
  • مواجهة حدث مرهق: مثل، فقدان شخص، أو الطلاق، أو فقدان الوظيفة.
  • تاريخ سابق للأمراض العقلية: مثل، الاكتئاب، وفقدان الشهية العصبي، أو الشره المرضي.
  • تعاطي الكحول، أو المخدرات: قد يؤدي تعاطي المخدرات والكحوليات إلى الإصابة برهاب الخلاء.

الوقاية من رهاب الخلاء

هناك العديد من الطرق، التي قد تساعدك في منع الإصابة برهاب الخلاء، وتخفيف الأعراض. كما أن هذه الطرق تعتبر نصائح، لذلك اتبع النصائح الآتية:

  • حاول مقاومة الرغبة في الهروب.
  • تنفس ببطء، وعمق.
  • تحدَّ مخاوفك.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • تجنب تعاطي المخدرات، والكحول.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين.
  • ممارسة الاسترخاء.

وصلنا إلى نهاية مقال رهاب الخلاء. ومن خلاله تعرفنا على أعراض، وأسباب رهاب الخلاء، وكذلك الطرق المنزلية الكافيه للوقاية من رهاب الخلاء.

السابق
ما هو سلس الأمعاء؟ .. الأعراض .. الأسباب .. الوقاية من سلس الأمعاء
التالي
التهاب اللثة .. الأعراض .. الأسباب .. طرق الوقاية من التهاب اللثة