السعودية

حكم الكهانة والعرافة

بسعادة دائمة نقدم لكم عبر موقع اعرفها صح، إجابة أسئلة المناهج التعليمية بالمملكة، وسؤالنا لهذه الفقرة هو: حكم الكهانة والعرافة، هذا السؤال متواجد في كتاب الدارسات الإسلامية، للصف الثالث المتوسط من الفصل الدراسي الثاني، هيا بنا لنتعرف على الإجابة المميزة لهذا السؤال في الفقرات الآتية.

حكم الكهانة والعرافة

الإجابة الصحيحة هي: شركٌ أكبر، لأنها تشمل ما يلي:

  • أولاً: ما تتضمنه من ادعاء علم الغيب الذي استأثر الله تعالى بعلمه، فمن ادعى معرفة المغيبات فقد نازع الله تعالى في خصائص ربوبيته، قال الله تعالى: «قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون ».
  • ثانيًا: أن الكهنة والعرافين يستعينون بالشياطين، والشياطين لا تعينهم حتى يشركوا بالله تعالى، بأن يذبحوا لهم، أو يهينوا القرآن الكريم، أو غير ذلك.
  • ثالثًا: أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم نهى عن حلوان الكاهن فعن أبي مسعود الأنصاري رضى الله عنه أن رسول اللہ صلى الله عليه وسلم “نهی عن ثمن الكلب ومهر البغي وحلوان الكاهن” والمراد ب( حلوان الكاهن) ما يعطاه على كهانته.

الكهانة والعرافة

اعلان
  • تعريف الكهانة: هي الإخبار عما يكون في مستقبل الزمان، مأخوذة من التكهن، وهو: التخرُص.
  • والكاهن: هو الذي يدعي معرفة ذلك.
  • معنى العرافة: هي ادعاء معرفة الأمور الخفية، كالمسروقات، والشيئ الضال أو المختفي.

ما هو حكم الكهانة والعرافة؟

اعلان
  • الكهانة والعرافة شرك أكبر لما يلي:
  • أولًا: ما تتضمنه من ادعاء علم الغيب الذي استأثر الله تعالى بعلمه، فمن ادعى معرفة المغيبات فقد نازع الله تعالى في خصائص ربوبيته.
  • قال الله تعالى: «قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون ».
  • ثانياً: أن الكهنة والعرافين يستعينون بالشياطين، والشياطين لا تعينهم حتى يشركوا بالله تعالى، بأن يذبحوا لهم، أو يهينوا القرآن الكريم، أو غير ذلك.
  • ثالثاً: أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم نهى عن حلوان الكاهن فعن أبي مسعود الأنصاري رضى الله عنه أن رسول اللہ صلى الله عليه وسلم “نهی عن ثمن الكلب ومهر البغي وحلوان الكاهن، والمراد ب( حلوان الكاهن) ما يعطاه على كهانته.

حكم إتيان الكهان والعرافين وسؤالهم

  • يحرم إتيان الكُهان والعرافين وسؤالهم؛ وذلك أنه لا يعلم الغيب إلا الله تعالى.

حكم من سأل الكهنة والعرافين

  • أولاً: من أتى كاهنًا أو عرافًا فسأله ولم يصدقه لم تقبل صلاته أربعين يوماً؛ بمعنى أنه يصليها ولا يكون له ثواب عليها.
  • والدليل على هذا: حديث بعض أزواج النبی صلى الله عليه وسلم أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال: «من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة».
  • ثانيًا: من أتى كاهنًا أو عرافًا فسأله وصدقه بما يقول فقد كفر، والدليل على ذلك: حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال: «من أتى كاهنًا، أو عرافًا، فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أُنزل على محمد».
  • وسبب ذلك: أن في تصديقهم تكذيباً بالوحي الذي أنزله الله تعالى على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وقد تضمن أن علم الغيب مما استأثر الله تعالى بعلمه، فمن صدقهم في دعواهم معرفة الغيب فقد كذب القرآن والسنة.
ختاماً، كما عودناكم إننا بأذن الله معكم لحظة بلحظة في تقديم إجابات صحيحة، ومختصرة لجميع أسئلتكم المطروح لدينا، ومستمرين في تقديم لكم الأفضل بإذن الله، وفي الاخير نختم مقالنا هذا  المقدم لكم من موقع اعرفها صح، الذي كان يحمل إجابة سؤال: حكم الكهانة والعرافة، واستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.
حكم الكهانة والعرافة

الإجابة الصحيحة، وهي: الكهانة والعرافة شرك أكبر لما يلي: أولًا: ما تتضمنه من ادعاء علم الغيب الذي استأثر الله تعالى بعلمه، فمن ادعى معرفة المغيبات فقد نازع الله تعالى في خصائص ربوبيته. قال الله تعالى: «قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون ». ثانياً: أن الكهنة والعرافين يستعينون بالشياطين، والشياطين لا تعينهم حتى يشركوا بالله تعالى، بأن يذبحوا لهم، أو يهينوا القرآن الكريم، أو غير ذلك.

السابق
الروابط القطبية تتشارك بالإلكترونات بالتساوي
التالي
الكافيين والكحول ليس لهما أي تأثير ضار في الجهاز العصبي