ترند

حصوات الكلى .. الأعراض .. الأسباب .. تعرف على طرق الوقاية المنزلية من حصوات الكلى .. المضاعفات

هل تعاني من حصوات الكلى؟

اعلان

في هذا المقال سنتحدث عن حصوات الكلى، وأعراضها، وأسبابها، وبالإضافة إلى ذلك سنقدم لكم أبرز النصائح للوقاية من حصوات الكلى، لذلك ياعزيزي تابع معنا قراءة هذا الموضوع.

حصوات الكلى

ما هي حصوات الكلى؟

اعلان

حصوات الكلى هي: عبارة عن أجسام صلبة تشبة الحصى، وتتكون داخل الكلى. وحصى الكلى مصنوعة من الأملاح، والمعادن.

تكون حصوات الكلى صغيرة، عادة ما تكون في حجم نواة الذرة، أو حبة الملح، يمكن أن تتكون عندما يحتوي جسمك الكثير من المعادن، وفي نفس الوقت لا يحتوي على السائل الكاف، بحيث يمكن أن تكون لونها بنية، أو صفراء، وناعمة، أو خشنة.

إلى هنا نكون قد تعرفنا عن ماهي حصى الكلى، ولكن عند الإصابة بحصى الكلى، فقد تشعر بالعديد من الأعراض المختلفة، نتعرف عليها في السطور القادمة.

أعراض حصوات الكلى

يمكن أن يكون لديك حصى في الكلى، وليس لديك أى أعراض، أو قد لا تبدأ العلامات حتي تتحرك حصوة الكلى.

يمكن أن يتحرك الحصى داخل الكليتين، كما يمكن أن ينتقل إلى الأنبوب الذي يربط كليتك بالمثانة. ويمكن أن تكون الأعراض خفيفة، أو قوية، وتشمل أعراض حصوة الكلى ما يلي:

  • ألم شديد في جانبك، أو في ظهرك.
  • ألم في الفخذ، وأسفل البطن.
  • الألم الذي يأتي، ويذهب.
  • ألم عند التبول.
  • الذهاب إلى الحمام أكثر من المعتاد.
  • بول معكر، أو وردي، أو أحمر، أو بني، أو رائحة كريهة.
  • الشعور بالحاجة إلى التبول طوال الوقت.
  • حمى، وقشعريرة في حالة الإصابة بعدوى.
  • الغثيان، والقيء.
  • حرقان عند التبول.
  • خروج كميات قليلة من البول.
  • خروج حجار صغيرة في البول.

وبالإضافة إلى ذلك هناك أعراض آخرى، تسدعي زيارة الطبيب المختص على الفور. إذا كنت تعاني من ألم شديد، ويكون الألم مصاحب ما يلي:

  • الشعور بالغثيان في المعدة، والتقيؤ أثناء الألم.
  • الشعور بالحمى، والبرد أثناء الشعور بالألم.
  • وجود دم في البول، أو صعوبة في خروج البول.

أسباب حصوات الكلى

يمكن أن يصاب كل من الرجال، والنساء بحصوات الكلى، ولكن الرجال يصابون بالحصوات أكثر من النساء. غالبا ما يكون من الصعب معرفة سبب الإصابة بحصوات الكلى، ولكنها تحدث عندما يحتوي البول على مستويات عالية من بعض المعادن، وتشمل ما ياتي:

  • الكالسيوم.
  • أكسالات.
  • حمض البوليك.

تتضمن الأشياء التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى ما يلي:

  • ما تأكله.
  • الإسهال(الذي يمكن أن يسبب الجفاف) .
  • السمنة.
  • تاريخ عائلي من حصى الكلى.
  • الحمل.

تشمل الأشياء التي يمكن أن تسبب حصوات الكلى ما يلي:

  • الجفاف.
  • نقص المياه.
  • الحالات الطبية، بما في ذلك جراحة المجازة المعدية، ومرض التهاب الأمعاء(التهاب القولون التقرحي، مرض كرون)، والكلى الأسفنجية النخاعية، والنقرس، والسكري.
  • مكملات فيتامين سي.
  • نقص الكالسيوم في الطعام الذي تتناوله.
  • الأكسالات الزائدة، أو البروتين في نظامك الغذائي.
  • بعض الأدوية مثل: تريامتيرين، ومدر للبول الذي يعالج إرتفاع ضغط الدم، ومزيلات الأحتقان، الستيرويدية القشرية، مثبطات الأنزيم البروتيني.

الوقاية من حصوات الكلى

هناك العديد من الطرق المنزلية تساعدك على الحفاظ على الكلى من الإصابة بالحصوة، ولكن هذه الطرق المنزلية لا تعبير علاج لحصوات الكلى، ولكن تساعد في التخفيف من الألم، واحتمالية خروج الحصى، لذلك تابع معنا النصائح الاتية:

  1. اشرب الكثير من الماء: يجب أن تشرب ما لا يقل عن 8 أكواب سعة 8 أونصات من الماء كل يوم، وبالإضافة إلى ذلك تناول العديد من السوائل الأخرى مثل: عصير البرتقال، وعصير الليمون.
  2. قلل من تناول الصوديوم، والأطعمة المالحة: تناول الكثير من الصوديوم يمكن أن يرفع مستويات الكالسيوم في البول، ويمكن أن يسبب تشكيل الحصوات.
  3. اشرب، وتناول ما يكفي من الكالسيوم: قد تبدو هذه الخطوة من الوقاية مربكة، بحيث سيخبرك الطبيب أن مستويات الكالسيوم العالية تسبب حصوات، ولكن يمكن أن يؤدي عدم الحصول على كمية كافية من الكالسيوم إلى زيادة مستوى الأوكسالات في البول.
  4. تجنب بعض الأطعمة، والمشروبات الغازية: قد تؤدي تناول الكثير من الأطعمة، والمشروبات الغازية إلى تكوين حصى الكلى.

أنواع حصوات الكلى

يقوم الأطباء بتفكيك حصوات الكلى إلى أنواع، بحيث معرفة النوع الذي تتناوله يمكن أن يؤثر على العلاج الذي تحصل عليه، لذلك تابع هذه الفقرة، لتتمكن من معرفة أنواع حصى الكلى:

  1. حصوات الكالسيوم: وهي الأكثر شيوعًا، بمجرد تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية جدآ من الأوكسالات مثل: الراوند، أو تناول مستويات عالية من فيتامين(د)، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بهذا النوع.
  2. حصوات السيستين: هذا هو النوع الأقل شيوعًا، وهو النوع الأقل شيوعا بسبب طفرة جينية، في هذه الحالة تواجه الكليتان مشكلة في إعادة امتصاص مركب يسمى السيستين، والذي ينتهي به المطاف في البول عند مستويات أعلى، ويسبب في تكوين الحصوات.
  3. حصوات حمض اليوريك: يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من البروتينات الحيوانية إلى تراكم حمض البوليك في البول، ويمكن أن يشكل ذلك الحصى في نهاية المطاف.
  4. حصوات ستروفايت: يمكن أن تسببه العدوى، وخاصة في المسالك البولية.

تشخيص حصوات الكلى

في البداية سوف يسألك طبيبك عن: الأعراض الذي تعاني منها، وهل لديك تاريخ عائلي من حصى الكلى. وبعد ذلك سيطلب منك الطبيب أن تقوم بإجراء بعض الإختبارات، وتشمل ما يلي:

  • فحوصات الدم.
  • إختبار البول.
  • إختبار التصوير.
  • تحليل الحصوات التي تم تمريرها.

وبالإضافة إلى هذه الفحوصات، من المحتمل أن الطبيب سيطلب منك أن تقوم بإجراء بعض الإختبارات مثل:

  • الأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • الموجات فوق الصوتية.

مضاعفات حصوات الكلى

يمكن أن تتبع المضاعفات علاج حصوات الكلى الكبيرة، أو تنتج عن ترك الحصوات دون علاج، ويمكن أن تشمل ما يلي:

  • إنسداد الحالب.
  • تلف الحالب.
  • النزيف أثناء الجراحة.
  • الألم.
  • التهاب المسالك البولية.

هل الحصوات الكبيرة تؤذي أكثر؟

هذا السؤال الذي يسأله أكثر الأشخاص المصابين، ويبحثون عن الإجابة، والإجابة هي: أكدت بعض الدراسات أن حجم حصوات الكلى لا يتناسق مع درجة الألم، لأن في بعض الأحيان تكون الحصوة صغيرة وتؤذي بشكل أسوأ بكثير من الكبيرة.

وصلنا إلى نهاية المقال، والذي من خلاله تعرفنا على الكثير من المعلومات الهامة حول حصوات الكلى. نقدم لكم هذا المقال من الموقع الرسمي “اعرفها صح” لنشر المحتوى العربي الطبي. نرجو أن نكون قد قدمنا لكم فيه معلومات مفيدة.

السابق
العطش .. تعرف على أسباب العطش بالتفصيل
التالي
ما هو النوم القهري او الخدار؟ .. النوم القهري .. الأعراض .. الأسباب .. الوقاية من الخدار