ترند

التهاب الأوعية الدموية .. الأعراض .. الأسباب .. الأنواع .. الوقاية من التهاب الأوعية الدموية

خلال مقالنا لهذا اليوم سنتحدث على التهاب الأوعية الدموية، وبالإضافة إلى ذلك سنتحدث على أعراض، وأسباب التهاب الأوعية الدموية، ومع ذلك سنقدم لكم أبرز النصائح للوقاية من التهاب الأوعية الدموية، لذا يا عزيزي القارئ تابع معنا قراءة هذا الموضوع بالتفصيل.

التهاب الأوعية الدموية

ما هو التهاب الأوعية الدموية؟

اعلان

التهاب الأوعية الدموية هو مصطلح يطلق على مجموعة من الأمراض النادرة التي تشترك في التهاب الأوعية الدموية. وتشمل هذه الأوعية الشرايين، والأوردة. وبالإضافة إلى ذلك هناك العديد من أنواع التهاب الأوعية الدموية، وقد تختلف اختلافا كبيرا في الأعراض، والشدة، والمدة. كما أن معظم أنواع الالتهاب الوعائي نادر جدا، وأسبابه غير معروفة بشكل عام. يصيب التهاب الأوعية الدموية الأشخاص من كلا الجنسين، ومن جميع الأعمار.

تؤثر أشكال قليلة من التهاب الأوعية الدموية على مجموعة متنوعة من الناس، على سبيل المثال يحدث مرض كاواساكي عند الأطفال فقط، ويحدث التهاب الشرايين ذو الخلايا العملاقة عند البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما.

يمكن أن يؤدي التهاب الأوعية الدموية إلى ضعف تدفق الدم إلى الأنسجة في جميع أنحاء الجسم، مثل: الرئتين، والأعصاب، والجلد. وبالإضافة إلى ذلك فإن الالتهاب الوعائي له العديد من الأعراض، والعلامات مثل:

اعلان
  • ضيق في التنفس.
  • السعال.
  • ضعف في اليد، أو القدم.
  • الخدر.
  • بقع حمراء على الجلد.

إلى هنا نكون قد تعرفنا على ما هو التهاب الأوعية الدموية، لذا تابع معنا الفقرة القادمة، لتتمكن من معرفة أسباب التهاب الأوعية الدموية.

أسباب التهاب الأوعية الدموية

اعلان

لا نعرف ما الذي يسبب معظم أنواع الالتهاب الوعائي، ولكن يبدو أن العوامل الوراثية(الجينات المختلفة) مهمه إلى حد ما في المرض.

وبالإضافة إلى ذلك يعتقد البعض أن التهاب الأوعية الدموية ناتج من أمراض المناعة الذاتية، مما يعني أن الجسم يتعرض لهجوم من جهاز المناعة الخاص بك.

قد تحدث بعض حالات التهاب الأوعية الدموية بسبب تفاعلات الأدوية، كما أنها تؤثر على الإصابة بالعدوى، والالتهاب الكبدي سي، وفيروس التهاب الكبد ب.

يمكن أن يكون التهاب الأوعية الدموية جزءا من أمراض روماتيزمية أخرى، بما في ذلك الذئبة الحمامية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومتلازمة سجوجرن.

أنواع التهاب الأوعية الدموية

اعلان

كما ذكرنا في السابق أن هناك أنواع عديدة لالتهاب الأوعية الدموية، لذلك خلال الخطوات القادمة، سنتمكن من معرفة الأنواع بالتفصيل، وتشمل ما يلي:

  • التهاب الشريان الأورطي، والفروع الرئيسية.
  • التهاب الشرايين ذو الخلايا العملاقة.
  • التهاب الشرايين تاكاياسو.
  • التهاب الشريان الأورطي في متلازمة كوجان.
  • التهاب الشريان الأورطي في حالات اعتلال المفاصل الفقاري.
  • التهاب الأبهر المعزول.
  • الشرايين متوسطة الحجم.
  • التهاب الشرايين العقدية.
  • الشرايين الضغيرة، والمتوسطة المترتبطة ب ANCA.
  • الورم الحبيبي مع التهاب الأوعية.
  • الورم الحبيبي اليوزيني.
  • التهاب الأوعية الدموية الأولي للجهاز العصبي المركزي.
  • التهاب الأوعية الدموية في الشرايين الصغيرة lga.
  • التهاب الأوعية الدموية المرتبط بالتهاب المفاصل الروماتويدي، والذئية الحمامية الجهازية، ومتلازمة سجوجرن.
  • التهاب الأوعية الدموية cryoglobulinemic.
  • مرض مكافحة GBM.
  • التهاب الأوعية الدموية المحدث بالأدوية.
  • الشرايين، والأوردة بمختلف أحجامها.
  • التهاب الغضروف الناس.

أعراض التهاب الأوعية الدموية

تختلف الأعراض بشكل كبير حسب أنواعها المختلفة، وبالإضافة إلى ذلك هناك بعض الأنواع قد لا تتسبب في حدوث اي أعراض، ولكن بشكل عام تشمل الأعراض الشائعة ما يأتي:

  • تغيرات في لون الجلد، مثل: لون الجلد المائل للزرقة.
  • برودة، أو تنميل في الساقين، والقدمين، والذراعين، واليدين.
  • صعوبة بالقيام في أداء الأنشطة البدنية.
  • التعب.
  • ألم الصدر، أو البطن، أو الذراعين، أو الساقين.
  • ضيق في التنفس.

الوقاية من التهاب الأوعية الدموية

اعلان

هناك العديد من الطرق المنزلية تساعد على منع حدوث التهاب الأوعية الدموية، وتشمل أبرز النصائح المنزلية ما يأتي:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب شرب الكحول.
  • حافظ على وزنك الصحي.
  • تجنب الأطعمة الغير صحية.
  • تناول الأدوية بشكل منتظم.
  • اتباع نظام غذائي صحي، ومتوازن يحتوي على نسبة منخفضة من الصوديوم، والكوليسترول، والدهون المشبعة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • إدارة ضغط الدم.

تشخيص التهاب الأوعية الدموية

اعلان

عند ذهابك إلى الطبيب المختص، قد يستخدم طبيبك مجموعة متنوعة من الاختبارات لتشخيص مشاكل الأوعية الدموية، وتشمل الآتي:

  • تخطيط القلب الكهربائي.
  • الموجات فوق الصوتية.
  • تخطيط صدى القلب.
  • ممارسة اختبار الإجهاد.
  • الفحص بالأشعة المقطعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تصوير الأوعية الدموية.
  • قسطرة القلب.
  • اختبار الطاولة المائلة.

وصلنا إلى ختام مقالنا لهذا اليوم، والمقدم من موقع “اعرفها صح” لنشر المحتوى العربي الطبي.

المصدر: www.rheumatology.org

السابق
الاستعلام عن الدوائر والجلسات الكويت www.e.gov.kw
التالي
الهيموفليا .. أعراضها .. أسبابها .. الوقاية من الهيموفليا