ترند

أسباب قلة النوم .. أسباب عدم القدرة على النوم

هل تعاني من قلة النوم؟

خلال هذا الموضوع سنتحدث عن أسباب قلة النوم، وبالإضافة إلى ذلك سنتحدث عن أسباب عدم النوم نهائيا، لذا ياعزيزي القارئ تابع معنا قراءة هذا الموضوع.

أسباب قلة النوم

اعلان

الحرمان من النوم هو نتيجة للعديد من الأمراض، أو مشاكل وظروف الحياة. وأصبح الحرمان من النوم أمر شائع بين الأشخاص.

صارت قلة النوم، أو عدم القدرة على النوم مشكلة أكبر مع تقدم الناس في السن. وربما يحتاج كبار السن إلى قدر كبير من النوم مثل البالغين الأصغر سنا، ولكنهم عادة يكون نومهم خفيفاً جدا. ويعاني نصف الأشخاص الأكبر من 65 عاما من مشاكل متكررة في النوم.

اعلان

إلى جانب التقدم في السن، هناك العديد من العوامل، أو الأسباب الأخرى تؤدي إلى حدوث قلة النوم، أو الحرمان من النوم، وتشمل أبرز أسباب الحرمان من النوم ما يلي:

  1. إختلال النوم: ويشمل هذا الأرق، وتوقف التنفس أثناء النوم، والخدار، ومتلازمة تململ الساقين.
  2. الشيخوخة: يعاني الأشخاص الأكبر من 65 عاما من صعوبة في النوم بسبب الشيخوخة، أو الأدوية التي يتناولونها، أو المشكلات الصحية التي يعانون منها.
  3. المرض: الحرمان من النوم، أو عدم القدرة على النوم شائع عند الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، والفصام، ومتلازمة الألم المزمن، والسرطان، والسكتة الدماغية، ومرض الزهايمر.
  4. عوامل أخرى: يعاني الكثير من الأشخاص من الحرمان من النوم من حين إلى آخر، وذلك لأسباب عديدة أخرى، وتشمل، التوترات، أو التغير في جدول النوم، أو قدوم مولود جديد يعطل مواعيد نومهم.

أسباب عدم القدرة على النوم لمشاكل طبية

اعلان

الأشخاص الذين يشعرون أنهم ينامون جيدا قد لا يزالون يعانون من النعاس المفرط أثناء النهار، وذلك بسبب مجموعة من الأمراض الطبية الأساسية. قد يكون اضطراب النوم أحد أعراض مشكلة صحية، أو تأثير سلبي لعلاج هذه المشكلات، وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن يتسبب الإجهاد الناتج عن المرض المزمن إلى الأرق المفاجئ، والنعاس أثناء النهار.

وتشمل الحالات الشائعة التي تؤدي إلى اضطراب النوم، وقلة النوم، والحرمان من النوم ما يلي:

  • حرقة المعدة.
  • داء السكري.
  • أمراض القلب، والأوعية الدموية.
  • اضطرابات الجهاز العضلي الهيكلي.
  • أمراض الكلى.
  • مشاكل الصحة العقلية.
  • الاضطرابات العصبية.
  • مشاكل الجهاز التنفسي.
  • أمراض الغدة الدرقية.

وبالإضافة إلى ذلك الأدوية الموصوفة، أو الأدوية التي لا تستلزم الوصفة الطبية المستخدمة في علاج هذه المشاكل الصحية، ويمكن أن تؤدي إلى حرمان النوم، وتكون من أهم أسباب الأرق المفاجئ.

إلى جانب الأسباب المذكورة أعلاه، هناك أسباب أخرى لقلة النوم، وتشمل أبرز الأسباب الرئيسية لمشاكل النوم ما يأتي:

1- داء السكري

مرض السكري هو اضطراب مزمن شائع يتميز بارتفاع مستويات السكر في الدم. يحدث هذا عندما لا تستجيب خلاياك بشكل مناسب للأنسولين (وهو هرمون يفرزة البنكرياس)، وعندما لا يتمكن البنكرياس من إنتاج المزيد من الأنسولين، فقد يعاني الأشخاص من مشاكل النوم بسبب الآتي:

  • التعرق الليلي.
  • الحاجة المتكررة للتبول.
  • انخفاض السكر في الدم.

ملاحظة هامة: إذا تسبب مرض السكري في تلف الأعصاب في الساقين، فقد تؤدي الحركات الليلة، أو الألم أيضا إلى اضطراب النوم.

2- فشل القلب

فشل القلب هو حالة تتميز بانخفاض تدريجي في قدرة القلب على ضخ، أو توزيع الدم بشكل كاف. يمكن أن يتسبب قصور القلب على تراكم السوائل في الرئتين، والأنسجة، مما يجعل الأشخاص يستيقظون أثناء الليل بشكل متكرر، وهم يشعرون بضيق في التنفس لأن سوائل الجسم الزائدة تتراكم حول الرئتين عندما يكونون مستلقين.

وبالإضافة إلى ذلك يعاني الأشخاص المصابون بقصور القلب في كثير من الأحيان من انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهو اضطراب في التنفس يتميز بالاستيقاظ ليلا، والذي يمكن أن يعطل النوم، أو يؤدي إلى الأرق المفاجئ، ويسبب النعاس أثناء النهار، ويزيد من فشل القلب.

3- التهاب المفاصل

يمكن لألم التهاب المفاصل أن يجعل من الصعب على الأشخاص النوم، واستقرارهم عندما يغيرون أوضاعهم، وبالإضافة إلى ذلك، فإن العلاج بالستيرويدات كثيرا، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل النوم، والأرق.

4- مرض الكلية

يعاني الأشخاص المصابون بأمراض الكلى المزمن من تلف الكلى، لدرجة أنهم لم يعودوا قادرين على تصفية السوائل، وإزالة النفايات، والحفاظ على توازن الإلكتروليت بكفاءة كما كانوا من قبل.

يمكن أن يتسبب مرض الكلى في تراكم الفضلات في الدم، مما يؤدي هذا إلى الإصابة بالأرق، أو أعراض تململ الساقين، على الرغم من ذلك، إلى أن الباحثين غير متأكدين من هذا السبب.

5- التبول الليلي

التبول الليلي هو الحاجة إلى الاستيقاظ بشكل متكرر للتبول أثناء الليل، وخاصة عند كبار السن، مما يؤدي لهم مشاكل في النوم، وعدم القدرة على النوم رغم النعاس.

قد يكون التبول الليلي ناتج عن التقدم في العمر، وبالإضافة إلى ذلك هناك أسباب أخرى من الممكن أن تؤدي إلى هذه الحالة، وتشمل ما يلي:

  • فشل القلب.
  • مرض السكري.
  • عدوى المسالك البولية.
  • تضخم البروستاتا.
  • فشل الكبد.
  • التصلب المتعدد.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • الأدوية، وخاصة (مدرات البول).
  • الإفراط في تناول السوائل بعد وجبة العشاء.

6- مرض الغدة الدرقية

يمكن أن يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية إلى حدوث مشاكل في النوم.

يؤدي الاضطراب الناتج عن الغدة الدرقية إلى تحفيز الجهاز العصبي بشكل مفرط، مما يجعل من الصعب على الأشخاص النوم، وقد يسبب أيضا التعرق الليلي، مما يؤدي إلى الاستيقاظ الليلي.

اما الشعور بالبرد، والنعاس، من أبرز أعراض نقص نشاط الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية).

7- مشاكل في التنفس

يمكن أن تسبب التغيرات المرتبطة بالساعة البيولوجية في توتر العضلات المحيطة بالممرات الهوائية في تقلص الشعب الهوائية أثناء الليل، مما يزيد من احتمالية حدوث نوبات الربو الليلية التي تثير النائم بشكل مفاجئ.

قد تؤدي صعوبات التنفس، أو الخوف من التعرض لنوبة ما إلى زيادة صعوبة النوم أثناء الليل، أو عدم القدرة على النوم، وكذلك استخدام المنشطات، أو أدوية التنفس الأخرى، ويمكن أن تتفاقم مع النوم.

قد يعاني الأشخاص المصابون بانتفاخ الرئة، أو التهاب الشعب الهوائية أيضا من صعوبة في النوم، والاستمرار في النوم بسبب زيادة إفراز البلغم، وضيق التنفس، والسعال.

أسباب قلة النوم بسبب اضطرابات الصحة العقلية

اعلان

يعاني جميع الأشخاص الذين يعانون من القلق، أو الاكتئاب تقريبا من صعوبة في النوم، أو الاستمرار في النوم، لذا خلال السطور القادمة سنتحدث عن أسباب قلة النوم بسبب الاضطرابات العقلية، وتشمل الأسباب ما يأتي:

1- القلق العام

يتميز القلق الشديد المعروف أيضا باسم اضطراب القلق العام، بمشاعر مستمرة، ومزعجة من القلق، أو الخوف، تكون هذه المشاعر أما شديدة بشكل غير عادي، أو لا تتناسب مع المشاكل، والمخاطر الحقيقة في الحياة اليومية للشخص.

يعاني الأشخاص المصابون بالقلق العام من صعوبة في النوم، أو صعوبة الاستمرار في النوم، وعدم الشعور بالراحة بعد النوم.

2- الرهاب، ونوبات الهلع

نادرا ما يسبب الرهاب، وهو مخاوف شديدة تتعلق بشيء، أو موقف معين، أو رؤية كوابيس أثناء النوم، مشاكل في النوم.

3- الكآبة

نظرا لأن ما يقارب 90% من الأشخاص المصابين بالاكتئاب الشديد يعانون من الأرق، فإن الطبيب الذي يقوم بتقييم حالة الشخص المصاب بالأرق يعتبر الاكتئاب سببا محتملا لذلك.

في حالات الاكتئاب المزمن (المعروف أيضا باسم اكتئاب المزاج) قد يكون الأرق، أو النعاس من أبرز الأعراض. أظهرت الدراسات المعملية أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب يقضون وقتا أقل في نوم الموجة البطيئة، وقد يدخلون في نوم حركة العين السريعة بسرعة أكبر في بداية الليل.

4- اضطراب ثنائي القطب

النوم المضطرب هو سمة بارزة للاضطراب ثنائي القطب (المعروف أيضا باسم مرض الهوس الاكتئابي)، حيث يؤدي قلة النوم إلى تفاقم أعراض الهوس، أو تحفيزها، أو تخفيف الاكتئاب بشكل مؤقت خلال نوبة الهوس، وقد لا ينام الشخص على الإطلاق لعدة أيام.

5- الفصام

ينام بعض الأشخاص المصابين بالفصام قليلا جدا في المرحلة المبكرة من الإصابة بالفصام.

أسباب عدم القدرة على النوم بسبب الاضطرابات العصبية

يمكن أن تساهم بعض اضطرابات الدماغ، والأعصاب في الإصابة بالأرق، أو عدم القدرة على النوم، وتشمل أبرز الأسباب ما يلي:

  1. الخرف: قد يؤدي مرض الزهايمر، وأشكال الخرف الأخرى إلى تعطيل تنظيم النوم، ووظائف الدماغ الأخرى.
  2. الصرع: الأشخاص المصابون بالصرع، وهو حالة يكون فيها الشخص أكثر عرضة للنوبات، وهم أكثر الناس عرضة للإصابة بالأرق مقارنة بالآخرين.

المصدر1: www.cedars-sinai.org
المصدر2: www.helpguide.org

اعلان

السابق
حجز موعد المرور طباعة إستمارة السعودية
التالي
الاستعلام عن الفحص الطبي للإقامة الشارقة shjmun.gov.ae