ترند

أسباب طنين الأذن

هل تعاني من طنين الأذن؟

خلال هذا المقال سنتحدث عن أسباب طنين الأذن، حيث أن طنين الأذن يحدث عند الأشخاص بشكل مستمر، أو بشكل مؤقت، وذلك على حسب نوع الإصابة بطنين الأذن، وقد يصاب بطنين الأذن الكثير من الأشخاص حول العالم، ولكنهم لا يعلمون سبب الإصابة، ومن خلال هذا الموضوع المقدم من موقع “اعرفها صح” سنتحدث عن الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى طنين الأذن، وبالإضافة إلى ذلك سنتحدث عن أسبا طنين الأذن المفاجئ، وأسباب طنين الأذن عند الهدوء، لذلك تابعوا معنا قراءة السطور الآتية.

أسباب طنين الأذن

اعلان

قد يحدث طنين الأذن عند بعض الأشخاص في الأذن اليمنى، والبعض الآخر قد يحدث في الأذن اليسرى، وذلك بسبب النوع الذي يعاني منه الأشخاص، لذا خلال الفقرة القادمة سنوضح لكم أسباب طنين الأذن بالتفصيل، وتشمل ما يلي:

1- التعرض للأصوات الصاخبة

الكثير من الأشخاص قد يتعرضون إلى سماع الأصوات العالية، أو الضوضاء المستمرة الصاخبة، مما يمكن أن تسبب الأصوات العالية ضررا دائما، ورنينا في الأذن، بحيث يمكن أن يكون هذا النوع من الطنين مؤقتا، أو دائما.

2- فقدان السمع المرتبط بالعمر

يبدأ معظم الناس فقدان قدرتهم على سماع نغمات أعلى في سن الستين تقريبا، مما قد يحاول الجهاز العصبي تعويض فقدان القدرة على سمع ترددات معينة بجعلها شديدة الحساسية تجاه الأشخاص، مما يمنحهم إحساس الرنين في الأذن.

3- نزلات البرد، والأنفلونزا، والتهابات الأذن، والجيوب الأنفية

إذا كنت مصاباً بنزلات البرد، أو الأنفلونزا، أو التهاب الجيوب الأنفية، أو التهاب الأذن، يمكن أن يؤدي ذلك إلى طنين الأذن.

4- تراكم شمع الأذن

يمكن أن يؤدي وجود الكثير من “المواد اللزجة” في قنوات الأذن إلى فقدان السمع، والرنين في الأذن، لا تحاول إزالة الشمع بمفردك، لأن محاولة الضغط على الشمع بقطعة قطن يمكن أن تدفعه بعيدا في قناة الأذن، لذا عند تراكم شمع الأذن قم بزيارة الطبيب المختص.

5- بعض الأدوية

هناك العديد من الأدوية (مثل: الأسبرين، ومسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبية، ومدرات البول، وبعض المضادات الحيوية، والعديد من مضادات الاكتئاب) يمكن أن تسبب طنين في الأذن. عندما تتوقف عن استخدام الدواء، عادة ما يختفي الطنين في الأذن، لذا إذا كنت تتناول أي أدوية، إسأل طبيبك إذا كانت لها آثار جانبية تسبب لك طنين في الأذن.

وبالإضافة إلى هذه الأسباب هناك أسباب أقل شيوعا، وتشمل أسباب طنين الأذن الأقل شيوعا ما يلي:

  1. مشاكل الدورة الدموية: تصلب الشرايين المؤدية إلى الدماغ يمكن أن تسبب سماع دقات قلبك في رأسك، كما أن ارتفاع ضغط الدم يزيد هذه المشكلة سوءا، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي حالة تسمى التشوه الشرياني الوريدي (AVM)، وهي مشكلة تتعلق بطريقة اتصال الشرايين، والأوردة، إلى طنين في الأذن، أما اليمنى، أو اليسرى.
  2. مرض مينيير: وهي حالة يبدأ فيها عدم توازن السوائل، وتحدث عادة في أذن واحدة فقط، ولكنها في النهاية قد تشمل الأذنين، ويؤدي إلى حدوث طنين الأذن، وأيضا مشاكل في التوازن.
  3. ضعف أنبوب أوستاكي: يمكن أن يكون أحد الآثار الجانبية لفقدان الكثير من الوزن توسعا دائما في الأنبوب الممتد من الحلق إلى الأذن، وهو قناة أوستاش، يمكن أن تنتج أيضا عند الحمل، أو العلاج الإشعاعي.
  4. أورام الرأس، والرقبة: يمكن أن تسبب الأورام الموجودة بالقرب من، أو فوق الأعصاب التي تربط الأذنين بالدماغ طنين الأذن في بعض الحالات.
  5. تشنجات عضلية في الأذن: يمكن أن تسبب بعض الحالات العصبية العضلية مثل: التصلب المتعدد (MS) شعورا بالضغط في الأذنين، أو طنين في الأذنين.

أسباب طنين الأذن الأخرى

اعلان

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى حدوث طنين في الأذن، وتشمل أبرز أسباب طنين الأذن ما يلي:

  • سائل، أو عدوى، أو مرض يصيب عظام الأذن الوسطى، أو طبلة الأذن (غشاء طبلة الأذن).
  • تلف النهايات المجهرية للعصب السمعي في الأذن الداخلية، والذي يمكن أن يحدث أيضا مع تقدم العمر.
  • التعرض للضوضاء الصاخبة، مثل: أصوات الأسلحة النارية، أو الموسيقى في حفلة موسيقية.
  • الأدوية.

ملاحظة هامة: في حالات نادرة، يمكن أن يكون طنين الأذن أحد أعراض مشكلة طبية خطيرة، مثل: تمدد الأوعية الدموية في الدماغ، أو ورم العصب السمعي.

المصدر1: www.harboraudiology.com
المصدر2: www.medicinenet.com

السابق
فضلة ومكانة الصلاة في الاسلام
التالي
شروط استقدام عاملة منزلية السعودية