ترند

أسباب الإسهال بالتفصيل

هل تعاني من الإسهال؟

خلال موضوعنا هذا سنتحدث عن أسباب الإسهال، لذلك تابع معنا قراءة السطور القادمة، لتتمكن من معرفة أبرز المعلومات حول أسباب الإسهال.

أسباب الإسهال

أسباب الإسهال

اعلان

الكثير من الأشخاص يتساءلون عن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإسهال، والأشياء التي تؤدي إلى الإسهال تشمل ما يأتي:

  • العدوى المعوية (التهاب المعدة، والامعاء): هذا هو السبب الأكثر شيوعا للإسهال الحاد عند الرضع، والأطفال الصغار. وغالبا ما تتصدر نوبات الإسهال بالنوروفيروس، لأنها يمكن أن تحدث في الأوبئة المحلية.
  • التسمم الغذائي: شكل آخر شائع من الإسهال الحاد الذي يحدث عادة بسبب بكتيريا السالمونيلا، والبكتيريا العطيفة. يمكن أن تنتقل هذه العدوى عن طريق الماء، أو الطعام الملوث، مثل: الدواجن، والبيض، أو عن طريق الناقل (وتشمل الانتقال من شخص مصاب إلى آخر).
  • الأدوية: يمكن أن يحدث الإسهال الحاد أحيانا أثناء، أو بعد تناول المضادات الحيوية، أو نتيجة لأدوية أخرى تجعل محتويات الأمعاء تتحرك بسرعة كبيرة جدا عبر القناة الهضمية مما يؤدي إلى عدم كفاية الوقت للامتصاص، لذلك عند استخدام أي أدوية اسأل طبيبك إذا كانت تؤدي إلى الإسهال.
  • القلق: كما هو في الحال مع بعض الأدوية، يمكن أن يتسبب القلق في تحريك محتويات الأمعاء بسرعة عبر القناة الهضمية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: تفرز الغدة الدرقية هرمونات تؤثر على عمل الجسم، مثل: تنظيم معدل ضربات القلب، أو درجة الحرارة. إذا كانت الغدة الدرقية تفرز الكثير من الهرمونات، فقد يتسبب ذلك في “جريان” الجسم بسرعة كبيرة، مما يسبب الإسهال.
  • متلازمة القولون العصبي (IBS): يزداد تواتر حركة الأمعاء عند الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي، يحدث الإسهال عندما تتحرك الأمعاء الغليظة بسرعة كبيرة، عندما يحدث هذا لا يسمح بوقت كافٍ لامتصاص السوائل، والأملاح، مما يسبب الإسهال.
  • عدم تحمل الطعام: السبب الرئيسي لأعراض الإسهال عدم تحمل الطعام، هو عدم تحمل اللاكتوز، وهو ناتج عن انخفاض مستويات اللاكتوز، وهو إنزيم ينتج في الأمعاء الدقيقة يساعد على هضم اللاكتوز.
  • مرض التهاب الأمعاء (IBD): هذه مجموعة من أمراض المناعة الذاتية التي تؤدي إلى التهاب في الجهاز الهضمي (مرض كرون)، أو التهاب الأمعاء الغليظة فقط في حالة التهاب القولون التقرحي.
  • سرطان الأمعاء: الإسهال هو عرض شائع لسرطان الأمعاء، ومع ذلك يجب التحقق من عادة الأمعاء الذي يستمر لمدة تصل إلى شهرين، أو ثلاثة أشهر.
  • مرض الاضطرابات الهضمية: هذه حالة من أمراض المناعة الذاتية، حيث يتسبب الغلوتين، وهو بروتين موجود في القمح، أو الشعير، أو الجاودار، في تلف بطانة الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي هذا إلى عدم امتصاص الجسم للطعام، وفي بعض الحالات يؤدي إلى الإسهال.
  • التهاب القولون المجهري: التهاب القولون المجهري هو مرض التهابي يصيب الأمعاء، ولا يمكن رؤيته من خلال النظر إلى جدار الأمعاء بالكاميرا (التنظير).
  • سوء امتصاص حمض الصفراء (BAM): وهو اضطراب في دورة توزيع حمض الصفراء في الجسم، يتم إطلاق حمض الصفراء، الذي ينتجه الكبد، في الأمعاء الدقيقة للمساعدة في امتصاص الدهون من الطعام. تحدث المشكلة عندما لا يتم امتصاصها في نهاية الأمعاء الدقيقة، ثم تدخل العصارة الصفراوية، وتهيج أنسجة الأمعاء الغليظة، مما تسبب نوبات متكررة من الإسهال المائي.
  • قصور إفرازات البنكرياس (PEI): للبنكرياس وظيفتان، إحدهما هي إنتاج إنزيمات هضمية للمساعدة في هضم الطعام الذي تتناوله، ويمكن أن تقلل مشاكل البنكرياس من قدرته على إنتاج هذه الإنزيمات، وهذا يمكن أن يؤدي إلى سوء امتصاص الدهون، والإسهال.
  • مرض إشعاع الحوض: يمكن أن يتسبب العلاج الإشعاعي لسرطانات أسفل البطن، والحوض، في تلف الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى الإسهال لدى بعض الناس.
  • الجراحة: أي إزالة لأجزاء مهمة من الجهاز الهضمي يمكن أن تؤدي إلى الإسهال.
  • متلازمة الإغراق: يحدث هذا عادة بعد الجراحة في الجهاز الهضمي، حيث يتم إفراز الطعام بسرعة كبيرة من المعدة، مما يؤدي إلى زيادة السوائل في الأمعاء الدقيقة، وتغيير مستويات الهرمون، مما يؤدي إلى الإسهال.

وبالإضافة إلى ذلك هناك أسباب أخري عديدة، ومختلفة، وتشمل الآتي:

اعلان
  • الحساسية تجاه بعض الأطعمة.
  • أمراض الأمعاء، مثل: مرض كرون، أو التهاب القولون التقرحي.
  • تناول الأطعمة التي تؤدي إلى اضطراب بالجهاز الهضمي.
  • العدوى البكتيريا (بسبب معظم أنواع التسمم الغذائي)، أو الكائنات الحية الأخرى.
  • تعاطي الملينات.
  • الجري.
  • بعض أنواع السرطان.
  • جراحة في الجهاز الهضمي.
  • صعوبة في امتصاص بعض العناصر الغذائية.

المصدر1: www.webmd.com.
المصدر2: www.gutscharity.org.

اعلان
السابق
الاستعلام عن إصدار إقامة
التالي
الاستعلام عن المخالفات برقم الهوية ، بمختلف الجهات الحكومية في المملكة